الجمعة، 23 يناير، 2015

جمعة مباركة 14

صبآح الإرادة و التفاؤل ...

صباح الخيرات

; يارا خلف *

الحوار





العديدُ مِنا يمتلكْ قدرات فردية وَ مبآدئ أخلاقية لِيدير بها علاقاتهُ معَ الآخرينْ و يستخدمها في مواقِفْ النقاشاتْ وَ المُفاوضات . 

فَمِن خلال هذهِ الوسيلة التي تُساعد علىٰ التواصلْ الفعال ، يتم تجاذبْ الأفكار حول موضوع مُعين بين شخصينْ أو أكثر ، و لا بُد من توضيحْ الأفكار المُتبادلة وَ التي تُثير الجدل أثناء سياسة التفاهم الكَفِأَةْ ( الحِوار ) . 

حيثُ أنَ الحِوار الوسيلة المُثلىٰ لِلإقناع و تغيير اتجاه السُلوك الذي يعتنق نسبةٌ مِنَ الخطأ التي تتمَثلْ في أيّ فِكرة ، فالحِوار يهدف إلىٰ التخفيفْ مِنْ مشاعر الكَبْت التي يشعر بها إحدىٰ الطرفين . 
وَ يُجزَمْ علىٰ أنَ الحِوار يُنَمي التفكير و يصقل شخصية المُحاور وَ تتخِذ إحتمالية المساعدة علىٰ التخلُص مِنَ الأفكار الخاطئة أكبر سهم مِنَ أهمية الحِوار ، و نُسَلِط الضوء علىٰ أنَ الحِوار يُنَشِط الذِهنْ و يُوَلِد العديد مِنْ الأفكار المُسترسَلة بين المحاوران . 

و لِكُل المبادئ الأخلاقية التي يُدير بها الشخصْ عِلاقاته تتمثل في الحِوار ، فالأخلاقيات المُتَمَثِلة في الأمور الحياتية هي الناتج الإيجابي الذي يحرص الفرد على التَوصُل إليه ، و لِذلك فلا بُد مِنْ التواضع و إحترام الطرف الآخر و عدم التحدي عليه و تتمثل أخلاقِيات الحِوار أيضاً في الصِدقْ و الموضوعية . 

و في الفترات الماضية قد كَثُرتْ المشاحنات وسط شريحة مِنْ المُجتمع علىٰ أنَ لا تتواجد نُقاطْ جيدة داخِلْ دائرة الإيجاب للحِوار ، إذْ تحدىٰ الحِوار هذهِ الشريحة بإيجابياته التي تتسِم في تصحيح الأفكار و المعلومات الخاطئة وَ التيَقُنْ مِنْ صِحة ما يراهُ صحيحاً مِنها وَ إيصال المعلوماتْ إلىٰ الأطراف بِشكلْ ودي و التعود علىٰ وجود الرأي الآخر ، و إنْ صَحَ التعبيرْ إحترام الرأي الآخر . 

علىٰ الرغم مِنْ تحدي الحِوار لِهذهِ الشريحة إلا أنَ ما زالت هنالِكَ مُعيقاتْ للحِوار كَوسيلة إتصال فعالة ، و مِنها التشدد و التعصبْ و عدم الإلتزام بإحدى أخلاقيات الحِوار مِثلْ : عدم الإحترام و التقليل مِنْ شأن الطرف الأخر و آخر مُعيق للحِوار هوَ الخجلْ ، و بالذكرْ أنَ العالِمْ أفلاطونْ قَدْ اختصَرَ مُعيقاتْ التفاهم في عدم القدرة علىٰ الإستمتاعْ و تغيير موضوع الحديثْ و الإصرار علىٰ إثباتْ صِحة وجهة نظرْ الطرف المُتعصب . 

و في الإطار الآخر لنْ يُستَكمِلْ الحِوار إنْ لم تتواجد بعض الصفاتْ المرموقة في شخصية المحاوِر فَيجبْ عليه الصبر و أنْ يضعْ فن الإقناع نصبَ عينيه لكي يقنَع الطرف المُتَعصِبْ بوجهة نظره الصحيحة و لا يُمكنْ أنْ يتمْ الحِوار و إحدى الطرفين ليس بِكاملْ العِلم عما يتحدث . حيثُ يُمكِننا القول بأنَ سُرعة البديهية و استحضار الشواهدْ و الثقة بالنفس مِن صفاتْ المُحاوِر الناجح . 

و لا نستغفلْ أيضاً عن آداب الحِوار ، إذْ يُعتَبر إحترام شخصية المُحاوِر و ملاطفته مِنْ أسهل الطُرق و أبسطها لِتَجنُبْ عداوتهْ أو التقليل مِنْ حِدتَها ، بالإضافةِ إلىٰ حُسن الإصغاء لأنَ الصمتْ إجراء إيجابي و يتمثل حُسن الكلام في عدم التٓكلُف في الحديثْ وَ التعبير بلغة بسيطة و المرونة في الحِوار . 

فالحِوار أفضل طُرق الإتصال الذي يحلْ المُشكِلات فهو الطريقة المُثلى للتفاهمْ و إحراز تقدم في الأمور الحياتية و الإجتماعية على حَدِ سواء وَ مِنْ هناكَ إلىٰ هُنا الحِوار سِلاحٌ عظيمْ . 



بقلمي ؛يــارا خلف* 

ماهو المفهوم الذاتي ؟

المفهوم الذاتي : هو إدراك لمعنى الأسماء و هذا المعنى نتصل به مع أنفسنا , مع الآخرين , هذا المفهوم به قيمتك و اعتقاداتك و مبادئك و وجهات نظرك تجاه الأشياء , بهذة الطريقة تكتشف العالم الخارجي .

اسعد نفسك 15

السعادة تفاؤل فكيف أكون متفائل لأشعر بالسعادة

كرر عبارات التفاؤل مثل : أنا قادر على الحب / قادر على العفو / قادر على النجاح / قادر على تنظيم الوقت .

لاتتذمر من الظروف المحيطة بك بل استثمرها لصالحك .

ابتعد عن ترديد عبارات الكسل و الشؤم .

استفد من تجاربك و يمكنك العودة إلى نجاحك السابق  إذا راودك الشك في النجاح .

كنت متفائل *